إعلامي المانى يقاضي ميركل بسبب انتقادها لقصيدته حول أردوغان وضعته في صلة مع الاستغلال الإباحي للأطفال والجنس مع الحيوانات

0

قبل أعوام، وبقصيدة بها “أبيات مهينة” ضد أردوغان تسبب الألماني بومرمان بأزمة دبلوماسية مع تركيا. ووصفت ميركل آنذاك القصيدة بالـ”مهينة”. والآن أعلنت محكمة في برلين تحريك دعوى ضدها بسبب انتقادها للقصيدة من موقعها كمسؤولة.

حرك الإعلامي الألماني يان بومرمان دعوى قضائية ضد المستشارة أنغيلا ميركل بسبب انتقادها لـ”قصيدته المسيئة” للرئيس التركي رجب طيب أردوغان. وقال متحدث باسم المحكمة الإدارية في برلين اليوم الثلاثاء (الثاني من أبريل/ نيسان 2019) إنه من المقرر النظر في الدعوى في 16 أبريل/ نيسان الجاري. تجدر الإشارة إلى أن الدعوى موجهة رسميا ضد ديوان المستشارية في برلين.

وكان الإعلامي الساخر بومرمان تسبب في أزمة دبلوماسية مع تركيا بسبب قصديته الساخرة التي بثها في برنامجه التليفزيوني عام 2016، ووصفت ميركل القصيدة في ذلك الحين بأنها “مهينة عن عمد”، بحسب تصريحات المتحدث باسم الحكومة الألمانية شتيفن زايبرت عقب مكالمة هاتفية أجرتها ميركل مع رئيس الوزراء التركي في ذلك الوقت أحمد داوود أوغلو.

وبعد ذلك تراجعت ميركل عن هذه التصريحات واعتبرتها خاطئة. وبحسب تقرير إعلامي، هدد بومرمان ميركل بالتقدم بدعوى قضائية ضدها عام 2017. غير أن المحكمة ستنظر الآن فيما إذا كان وصف ميركل للقصيدة بـ”مهينة عن عمد” يعتبر مخالفا للقانون، بسبب تواجدها في الحكومة.

يُذكر أن أردوغان نفسه تقدم بدعوى قضائية ضد بومرمان بتهمة الإهانة، وحكمت المحكمة الابتدائية في مدينة هامبورغ الألمانية لصالح الدعوى جزئيا، حيث قضت بعدم السماح لبومرمان بإعادة بث الأبيات “المهينة” لأردوغان في قصيدته. وكان الرئيس التركي يطالب بحظر بث القصيدة بالكامل. ويعتزم بومرمان الطعن على الحكم.

وفي تعليق لها على قرار المحكمة بنظر القضية ضد ميركل قالت صحيفة “مونشنر مركور” إن “قضية بومرمان أضحت منذ فترة طويلة درسا تعليميا في كيفية عدم تدخل الحكومة في بلد حر (في مثل تلك القضية)، إذا ما كانت تريد أن تتمسك بحرية الفن وحرية التعبير”. وأضافت الصحيفة التي تصدر في ميونيخ: “يجب عليها (الحكومة) أن تبقى بعيدة وأن تترك الأمر للمحاكم بدلا من أن تنصاع لذوي السلطان”.

“قصيدة أردوغان” ترسل ميركل إلى المحكمة

بسبب قصيدة عن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، باتت المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، في مواجهة القضاء، حسب ما كشفت وسائل إعلام ألمانية،.

ونقل الإعلام الألماني عن الكوميدي الألماني، يان بومرمان، قوله إنه رفع دعوة قضائية ضد ميركل، التي انتقدت قصيدته، التي تناول فيها الرئيس التركي.

وأكدت محكمة برلين، أن بومرمان يسعى لإصدار أمر قضائي ضد ميركل لتعليقاتها الخاصة بقصيدته، التي تناولت  أردوغان، وفق ما نقلت موقع “دويتشه فيله”.

وأثارت القصيدة أزمة دبلوماسية بين برلين وأنقرة عام 2016، حيث تم إجراء تحقيق مع الكوميدي الألماني.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن متحدث باسم المحكمة الإدارية في برلين قوله، إن الدعوى المقامة ضد ميركل تتضمن مطالبته بمنع المستشارة الألمانية من وصف قصيدته بالمسيئة في المحافل العامة .

وطالب بومرمان المحكمة في حال رفضها لطلبه الأول أن تعتبر تقييم ميركل لقصيدته رسميا “أمرا غير قانوني”.

ومن المقرر أن تنظر المحكمة في القضية يوم 16 أبريل الجاري، وسط توقعات أن يصدر الحكم في ذات الجلسة أو خلال فترة زمنية قصيرة.

ولن تظهر المستشارة الألمانية في المحكمة، حيث سترد على الدعوى من خلال محام خاص.

قصيدة بومرمان

وقرأ بومرمان القصيدة “المثيرة للجدل” في مارس 2016، خلال عرضه الأسبوعي الساخر “نيو ماغازين رويال” والذي تبثه قناه ZDF.

ووصفت ميركل القصيدة آنذاك بأنها “مهينة عن عمد”، حسب تصريحات المتحدث باسم الحكومة الألمانية، شتيفن زايبرت، عقب مكالمة هاتفية أجرتها ميركل مع رئيس الوزراء التركي في ذلك الوقت أحمد داوود أوغلو.

وبعد ذلك تراجعت ميركل عن هذه التصريحات واعتبرتها “خاطئة”.

من جانبه، اعتبر بومرمان أن الهدف من القصيدة هو انتقاد القانون الألماني القديم الذي يجرّم توجيه إهانات بحق رؤساء دول أجنبية.

وطالب أردوغان وقتها بإجراء تحقيق مع بومرمان، إلا أن التهمة أسقطت لاحقا عن الكوميدي، رغم أن أجزاء من القصيدة لا تزال محظورة.

محكمة ألمانية تحظر إعادة نشر أجزاء من القصيدة

كانت محكمة مدينة هامبورغ الألمانية  قد حظرت إعادة نشر أبيات معينة من قصيدة للإعلامي الألماني الساخر يان بومرمان تتضمن إساءة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

استجابت محكمة ألمانية في قرارها فى10 فبراير/ شباط 2017) بذلك جزئيا للدعوى التي حركها الرئيس التركي رجب طيب اردوغان ضد بومرمان. يذكر أن بومرمان أذاع القصيدة في 31 آذار/ مارس عام 2016 في برنامجه الساخر “نويه ماغاتسين روياله” على القناة الثانية في التليفزيون الألماني “زد.دي.إف”.

وتضمنت القصيدة أبياتا تضع الرئيس التركي في صلة مع الاستغلال الإباحي للأطفال والجنس مع الحيوانات. ويجوز الطعن على قرار المحكمة. وكان فريقا دفاع الطرفين أعلنا من قبل عزمهما الطعن على الحكم حال خسارة القضية. وكانت المحكمة أصدرت في أيار/ مايو عام 2016 قرارا عاجلا يحظر على الإعلامي بومرمان إعادة نشر جزء كبير من القصيدة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.