يسرى السيد يكتب : السفيرالاسرائيلى فى معرض القاهرة الدولى للكتاب ..بالونة اختبار.. أم” أسفين” بين الحكومة والمثقفين ووزير ة الثقافة لاحس ولاخبر ؟!

0

انغرست سكينة فى قلبى عندما علمت بزيارة السفير الاسرائيلى لمعرض القاهرة الدولى للكتاب بعد ان ظل ممنوعا جماهيريا وثقافيا طوال السنوات الماضية ..

و للاسف الشديد فعلت وزيرة الثقافة ورئيس هيئة الكتاب مارفضه وزراء الثقافة ورؤساء هيئة الكتاب السابقون …

و اذا غلبنا حسن النية!! حدث فى عهدهما مالم يحدث من قبل ودون ان يكون رد الفعل قويا بقدر الفعلة اذا كانت بالفعل تسلللا …؟!

الغريبة ان اتحاد الكتاب بلع “سد الحنك ” رغم وجود قرار من الجميعية العمومية لكتاب مصر برفض كافة اشكال التطبيع الثقافى مع اسرائيل ..
والامر كذلك لكافة النقابات الفنية والمهنية وفى مقدمتها نقابة الصحفيين رغم وجود قرار من كافة الجمعيات العمومية للمثقفين والكتاب والصحفيين والمهنيين برفض كافة اشكال التطبيع مع اسرائيل ( باستثناء بيان شجب من اللجنة الثقافىة من نقابة الصحفيين ) وليس من نقيب الصحفيين … 
اين حمرة الخجل يا هيئة الكتاب ويا وزيرة الثقافة التى لم تقتف خطى فاروق حسنى وكل ما جاء بعده فى رفض كافة اشكال التطبيع …

والسؤال هل هذه الزيارة محاولة لدق اسفين بين الحكومة والمثقفين ام بالونة اختبار اسرائيلية وجس نبض لتعاود اسرائيل دق ابواب التطبيع الثقافى مع مصر .. ام محاولة اسرائيلية لافساد احتفالنا بالعيد الخمسين للمعرض … وهل سنشهد العام القادم طلبا اسرائيليا بالمشاركة فى المعرض مثل الطلبات السابقة التى قوبلت بالرفض طوال الاعوام السابقة؟

اسئلة كثيرة نغلب فيها حسن الظن فى وزيرة الثقافة ورئيس هيئة الكتاب …

لكن رد الفعل الباهت من هيئة الكتاب وغير المتكافىء مع الفعلة الشنيعة ، وصمت وزيرة الثقافة وكأن الامر لا يعنيها يجعل الامر لا يحتمل السكوت عنه !!

نعم قد تكون الحكومة مرتبطة بمعاهدة سلام مع الكيان الاسرائيلى وفقا لقواعد اللعبة السياسية ،
وفارق كبير بين قواعد السياسة المستنده على موازين القوى والواقع العربى المزرى … وقيم الحق والعدل والخير والجمال التى ترتكز عليها ثوابت الشعوب بثقافاتها وفنونها ومفكريها و التى تؤمن بمستقبل ات لا ريب فيه ، مستقبل يكون هذا الكيان البغيض المحتل الى زوال وتعود لنا فلسطين كاملة على كافة التراب الفلسطينى وتعود الجولان السورية ..
ومع ذلك لم تقف الحكومة والدولة المصرية ابدا – ومازالت – ضد الرفض الشعبى للتطبيع ، واقولها بالفم المليان لا يوجد مسؤل فى بلادى لا يؤمن بان العدو الاول لنا هو اسرائيل لان صراعنا معه ببساطة صراع وجود وليس صراع حدود !! ..
المهم ان يكون لدينا من يعبر عن جموع الادباء والمثقفين خاصة والجماهير عامة وبحق وحقيقى .. وعلى فكرة المعارض يشد من ازر المفاوض ولا اعتقد ان هناك اى مسؤل يقف ضد ارادة الجماهير يا اولى الالباب ..!!

لكن للاسف الشديد فعلت وزيرة الثقافة وؤئيس هيئة الكتاب مارفضه وزراء الثقافة ورؤساء هيئة الكتاب السابقون أو اذا غلبنا حسن النية حدث فى عهدهما مالم يحدث من قبل ودون ان يكون رد الفعل قويا بقدر الفعلة اذا كانت بالفعل تسلللا …؟!

وللحديث بقية

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.